إسرائيل تعلن السيطرة على كافة بلدات غلاف غزة

إسرائيل تعلن السيطرة على كافة بلدات غلاف غزة

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، الإثنين، تصعيد الإجراءات ضد قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، لتصل إلى “الحصار الكامل”.

وأوضح أن الحصار يشمل حظر دخول الغذاء والوقود، وقطع الكهرباء. ووصف، حسب وكالة رويترز، تلك الخطوات بأنها “جزء من معركة ضد أناس متوحشين”.

وكتب وزير الطاقة الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، في منشور على منصة إكس (تويتر سابقا): “أعطيت أوامري بقطع فوري لإمدادات المياه من إسرائيل إلى غزة”.

لم يستبعد الجيش الإسرائيلي، الإثنين، خيار الاجتياح البري لقطاع غزة في أعقاب الهجوم الذي شنته حركة حماس ضد البلدات الإسرائيلية منذ فجر السبت، والذي تسبب في مقتل نحو 700 إسرائيلي أغلبهم مدنيين.

من جانبها قالت حماس إن القصف الإسرائيلي على غزة أدى إلى مقتل 4 إسرائيليين مختطفين لديها، بجانب عدد من عناصرها كانوا برفقتهم.

وقال المتحدث باسم الجيش، دانييل هغاري، في مؤتمر صحفي لدى سؤاله عن خيار الدخول البري لقطاع غزة: “جميع الخيارات مطروحة على الطاولة”.

واعتبر هغاري أن ما شهدته إسرائيل هو “أكبر حدث إرهابي للدولة”، مؤكدًا استعادة السيطرة على كافة البلدات التي دخلها متسللون مسلحون من حماس (المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة).

وكشف المتحدث عن استدعاء 300 ألف من جنود الاحتياط، وهو عدد غير مسبوق، في وقت عززت فيه إسرائيل من معداتها العسكرية قرب حدود قطاع غزة.

إسرائيل تعلن السيطرة على كافة بلدات غلاف غزة

أعلن الجيش الإسرائيلي، الإثنين، استعادة السيطرة على كافة التجمعات السكانية في محيط قطاع غزة، في أعقاب عمليات تسلل لمسلحين تابعين لحركة حماس إلى البلدات الإسرائيلية منذ صباح السبت.

وأعلن المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية، الأحد، أن البلاد “في حالة حرب”، مما يمهد الطريق أمام مزيد من الخيارات العسكرية أمام الحكومة الإسرائيلية.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست”، الأحد، عن مسؤولين أميركيين، قولهم إنهم “يتوقعون إطلاق عملية برية في غزة خلال 24 أو 48 ساعة”.

وتمكن مسلحو حركة حماس من اختطاف جنود ومواطنين من البلدات الإسرائيلية ونقلهم إلى غزة، لكنها لم تكشف عن عددهم أو أي مطالب مقابل الإفراج عنهم حتى الآن.

وكان وزير الخارجية الأميركي، لويد أوستن، قد أمر الأحد بتحريك حاملة الطائرات “يو إس إس جيرالد فورد” ومجموعة من القطع البحرية، من بينها مدمرة صواريخ، إلى شرق البحر المتوسط، لتعزيز قوة الردع الإقليمي.

وذكرت وكالة “أسوشيتد برس” أن فورد هي أحدث حاملة طائرات تابعة للبحرية الأميركية وأكثرها تقدمًا، وتحمل ما يقرب من 5 آلاف بحّار، بالإضافة إلى طائرات حربية وطرادات ومدمرات، في استعراض ليس له مثيل للقوة.

أميركا تحرك حاملة طائرات صوب إسرائيل.. ما هي “يو إس إس فورد” أكبر قوة فتاكة بالعالم؟

بعد ما يقرب من 20 عامًا على تصميمها بتكلفة 13 مليار دولار، تتجه سفينة “يو أس أس جيرالد آر فورد” (CVN-78)، الأحد، نحو شرق البحر الأبيض المتوسط باتجاه المنطقة الجنوبية من إسرائيل، رداً على هجوم حماس، السبت.

ونظرا لذلك، فإنه من المفترض أن تكون فورد جاهزة “للرد على أي شيء”، بما في ذلك منع وصول أسلحة إضافية إلى حماس، والمراقبة.

وإلى الآن تتواصل عمليات إطلاق الصواريخ من غزة نحو الأراضي الإسرائيلية، وآخرها استهدفت مدينتي القدس وتل أبيب.

كما يشن الجيش الإسرائيلي هجمات جوية ضد مواقع لحركة حماس في غزة، ردا على هجمات مسلحيها في البلدات المحاذية للقطاع.

وكشفت وزارة الصحة في غزة أن حصيلة قتلى الغارات الإسرائيلية بلغت 493 قتيلا.

المصدر

أخبار

إسرائيل تعلن السيطرة على كافة بلدات غلاف غزة

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *