التقييم post

تتنافس دول عدة على تطوير وتصنيع وامتلاك “الأسلحة فرط الصوتية”، والتي يمكن أن تغير من قواعد اللعبة في الحروب، نظرا لقدراتها على الهجوم بسرعة، وإمكانية إطلاقها من مسافات كبيرة وامتلاكها المقدرة على التهرب من معظم وسائل الدفاع الجوي، وفقا لتقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

والأسلحة “الفرط صوتية” قادرة على الهجوم بسرعة كبيرة، ويمكن إطلاقها من مسافات كبيرة والتهرب من معظم الدفاعات الجوية، ويمكنها حمل متفجرات تقليدية أو رؤوس حربية نووية. 

والصين وروسيا لديهما “صواريخ فرط صوتية “جاهزة للاستخدام، لكن الولايات المتحدة لا تمتلكها.

وعلى مدار أكثر من 60 عاما، استثمرت الولايات المتحدة مليارات الدولارات في عشرات البرامج لتطوير نسختها الخاصة من هذه التكنولوجيا، وقد انتهت تلك الجهود إما بالفشل أو تم إلغاؤها قبل أن تتاح لها فرصة النجاح، حسبما تذكر الصحيفة.

الولايات المتحدة تدخل المنافسة

بعد أن أمضت العقود الأخيرة في التركيز على المعارك ضد الإرهابيين وحركات التمرد، تقوم واشنطن مرة أخرى بضخ الموارد في مجال الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وتسعى الولايات المتحدة لإعادة الهيمنة على التقنيات العسكرية الرئيسية مع دخولها حقبة جديدة من المنافسة بين القوى العظمى. 

وتعمل الولايات المتحدة جاهدة لمواكبة الصين في مجموعة من التقنيات العسكرية، بدءًا من الذكاء الاصطناعي إلى التكنولوجيا الحيوية.

صواريخ روسيا والصين “الفرط صوتية”

وفي 2021 اختبرت الصين صاروخا فرط صوتي حلق حول الأرض قبل أن يتجه نحو هدفه ويخطئه بفارق بضعة كيلومترات فقط، وفق وكالة “فرانس برس”.

ولقد سافر السلاح الذي أطلقته بكين فوق بحر الصين الجنوبي بسرعة تزيد عن 15 ألف ميل في الساعة أثناء دورانه حول الكرة الأرضية.

ويطير بسرعة تفوق سرعة الصوت بعشرين مرة على الأقل، ويمكنه الوصول إلى أي مكان على الأرض في أقل من ساعة.

ويمثل عمل موسكو في مجال الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت مصدر قلق أيضا للبنتاغون، حتى لو كانت الأسلحة الروسية تعتمد في الغالب على أبحاث الحرب الباردة وليست متطورة مثل تلك التي تطورها الصين الآن، وفق “وول ستريت جورنال”.

وقد طورت موسكو أسلحة يمكن أن تهدد قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوروبا، كما روج الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لسلاح أفانغارد، وهو سلاح تفوق سرعته سرعة الصوت ويمكن أن يصل إلى الولايات المتحدة.

“سبل المواجهة متاحة”.. أسباب دفعت روسيا لاستخدام “الخنجر” في أوكرانيا

باستخدام صواريخ فرط صوتية، شنت روسيا قصفا “مكثفا” على مناطق أوكرانية، “ردا” على توغل مؤخرا في الأراضي الروسية نسبته إلى “مخربين” من أوكرانيا وهو “نفته” كييف، فما هي تلك الصواريخ ولماذا تشكل تهديدا؟

وقد روجت موسكو لصاروخ كينجال الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، والذي تم استخدامه لضرب أهداف في أوكرانيا. 

ونظرا لأن صاروخ كينجال هو صاروخ باليستي يُطلق من الجو، فقد تساءل النقاد عما إذا كان سلاحا حقيقيا تفوق سرعته سرعة الصوت، ويقولون إنه عرضة للاعتراض.

وقال جون هايتن، النائب السابق لرئيس هيئة الأركان المشتركة: “إن قلقي بشأن عدم إحراز تقدم في مجال الطيران الأسرع من الصوت يتزايد”. 

وأضاف هايتن، الذي تقاعد الآن: “نحن بحاجة إلى التحرك بشكل أسرع في اتجاهات متعددة”.

الدفاع الأميركي في خطر؟

الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، والتي تقع في أيدي قوى مثل الصين أو روسيا، لديها القدرة على تغيير التوازن الاستراتيجي العالمي، حسبما تشير “وول ستريت جورنال”.

وفي حين أن الجيش الأميركي “لا يزال هو الأقوى في العالم”، فإن الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت يمكن أن تساعد الخصم في تحدي هذا التفوق من خلال التهرب من أنظمة الإنذار المبكر الأميركية المصممة لاكتشاف الهجمات على أميركا الشمالية.

ويمكن أن تساعد تلك الأسلحة في ضرب الأصول البحرية الأميركية، بما في ذلك حاملات الطائرات، وكذلك القواعد الرئيسية في الخارج.

حتى السفن الحربية الأميركية الأكثر تقدما في بحر الصين الجنوبي يمكن أن تكون عاجزة عن الدفاع ضد أي هجوم تفوق سرعته سرعة الصوت.

تجمع الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بين “السرعة والقدرة على الطيران على ارتفاعات منخفضة والمناورة أثناء الطيران”، مما يزيد من صعوبة اكتشافها بواسطة الرادار أو الأقمار الصناعية.

وهذا يجعل من المستحيل تقريبا اعتراضها بواسطة الأنظمة الحالية، حسبما تؤكد “وول ستريت جورنال”.

وفي معركة في بحر الصين الجنوبي، يمكن لبكين استخدام الصواريخ “الفرط صوتية”، مما يترك السفن الأميركية في المنطقة بلا دفاع تقريبا.

ويمكن لتلك الصواريخ ضرب جزيرة غوام، موطن الآلاف من القوات الأميركية والمنشآت العسكرية الرئيسية.

منافسة دولية؟

بدأت الولايات المتحدة الاستثمار في أنظمة الدفاع الصاروخي المصممة لتدمير الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

ومع ذلك، لا تزال هذه الأنظمة “ناشئة”، ومن غير المتوقع أن تدخل الخدمة قبل 10 سنوات أخرى على الأقل.

وعلى مدى العقد الماضي، أجرت الصين مئات اختبارات الطيران لهذا الجيل الجديد من الأسلحة. 

وتمتلك بكين بالفعل أسلحة “فرط صوتية”، جاهزة للنشر في ترسانتها، كما تفعل موسكو، التي استخدمتها ضد أوكرانيا.

ولم يصدر مسؤولو البنتاغون والمخابرات تقديرات حول العدد الذي يعتقدون أنه لدى الصين وروسيا، حسبما تشير “وول ستريت جورنال”.

ولم تنشر الولايات المتحدة، التي أجرت سوى جزء صغير من عدد اختبارات الطيران التي أجرتها الصين، أي صواريخ فعلية تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وبعد الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر 2001، تحول انتباه الولايات المتحدة إلى نوع مختلف من الحرب. 

وعلى مدى العقدين التاليين، قامت واشنطن بتمويل تقنيات مثل الطائرات المسلحة بدون طيار، وأجهزة الكشف عن القنابل وأجهزة الاستشعار التي يمكنها تعقب الإرهابيين والمتمردين. 

وقال إل. نيل ثورغود، وهو فريق متقاعد كان يرأس في السابق أعمال الطيران التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في الجيش الأميركي: “لقد اختارت أمتنا عدم إنشاء قدرة تشغيلية، ويتساءل الكثير من الناس عن السبب”.

و”أحد الأسباب هو أننا، على مدى السنوات العشرين الماضية، أنفقنا ثروتنا الوطنية من الدماء والموارد في الحرب العالمية على الإرهاب”، وفق حديثه.

وفي الوقت نفسه، قامت الصين بتسريع جهودها لتطوير أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت من خلال اختبارات الطيران المتكررة، كما مضت روسيا، التي استثمرت لفترة طويلة في هذا المجال، قدما. 

وغالبا ما استخدمت الصين الأبحاث الأميركية حول سرعة الصوت المنشورة علنا في المجلات العلمية.

واستأنفت روسيا، التي تابعت أيضا التطورات الأمريكية عن كثب، العمل على البرامج التي تفوق سرعتها سرعة الصوت والتي نفذتها خلال الحرب الباردة.

وقال ريتشارد هاليون، محلل الطيران الذي يتابع الطائرات التي تفوق سرعتها سرعة الصوت عن كثب لأكثر من 50 عاما: “لقد قمنا بتدريب العالم بشكل أساسي على أنظمة تفوق سرعتها سرعة الصوت”.

وبسبب قلقه من التهديد المتزايد، كثف البنتاغون عمليات الاختبار والتطوير للأسلحة “فرط الصوتية”.

وفي الولايات المتحدة، يعمل الجيش والبحرية والقوات الجوية اعلى تطوير أسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت.

ويرى البعض أن الولايات المتحدة يجب أن تركز أكثر على الأنظمة الدفاعية، بدلاً من الصواريخ. 

ويقول آخرون إنه حتى لو كان لدى خصوم الولايات المتحدة المزيد من الصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، فإن الأسلحة الأميركية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت “ستكون في نهاية المطاف أكثر تقدما”.

مواكبة روسيا والصين؟

يسعى الجيش الأميركي حاليا إلى تطوير نوعين مختلفين من الأسلحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت: صواريخ كروز التي تستخدم محركا نفاثا يُعرف باسم “scramjet”، والمركبات المنزلقة التي يتم إطلاقها من الجو، ثم تنزلق إلى أهدافها بسرعات عالية.

وعلى الرغم من أن العدد الدقيق للأسلحة “فرط الصوتية” التي تطورها الولايات المتحدة “سري”، لكن “وول ستريت جورنال”، تشير إلى أن البنتاغون يمول حوالي ستة أسلحة مختلفة تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وأكد روبر، رئيس قسم الاستحواذ السابق بالقوات الجوية، إن تطوير الصواريخ لمجرد مواكبة الخصم هو “أمر خاطئ”.

وقال إن الولايات المتحدة يجب أن تطور طائرات تفوق سرعتها سرعة الصوت بدلا من الصواريخ. 

وأشار إلى أن الطائرات الهجومية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، يمكن أن تضرب أهدافا صينية محتملة في بحر الصين الجنوبي، وهو ما سيكون أكثر فعالية من الصواريخ الباهظة الثمن وذات الاستخدام الواحد.

ورفض شيو، كبير خبراء التكنولوجيا في وزارة الدفاع الأميركية، الحديث عن أي جهود يقوم بها البنتاغون لتطوير طائرة تفوق سرعتها سرعة الصوت، قائلا إنها “سرية”.

المصدر

أخبار

المدعي الخاص الأميركي يطلب إصدار أمر بـ”الحد من تصريحات ترامب” قبل محاكمته

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *