أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة بالجيش الأميركي، مارك ميلي، أنه “لم يوص مطلقا” بشن أي هجوم عسكري على إيران، خلال إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب.

وفي مقابلة خاصة مع شبكة “سي إن إن” الأميركية، التي تُبث كاملة، الأحد، قال ميلي: “أستطيع أن أؤكد لكم أنني لم أوصِ ولو لمرة واحدة بمهاجمة إيران”.

يأتي ذلك ردا على ادعاءات ترامب ورئيس موظفي البيت الأبيض السابق، مارك ميدوز.

وجاء نفي الجنرال ميلي بعد أن نشرت “سي إن إن” في يونيو الماضي، تسجيلا صوتيا مسربا، قالت إنه “لترامب وهو يتحدث عن حيازته لوثائق تتعلق بإيران، لم يرفع عنها السرية”.

ويتضمن التسجيل “الحديث عن خطط وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، التي يقودها ميلي، بشن هجوم على إيران”.

وبالحديث عن ميلي، قال ترامب في التسجيل المسرب: “قال إنه يريد الهجوم على إيران”.

وأصبح ميلي شخصية مهمة في لائحة الاتهام التي وجهها المدعي العام الفدرالي، جاك سميث، لترامب، بشأن سوء تعامله المزعوم مع وثائق سرية، عندما ادعى الرئيس السابق أن “لديه خطة لمهاجمة إيران كتبها ميلي”.

وأدلى ترامب بهذه التصريحات، في التسجيل المؤرخ في 21 يوليو 2021، بحسب لائحة الاتهام، أمام موظفَين وشخصَين أرادا مقابلته لإعداد كتاب، قالت “سي إن إن” إنه “مذّكرات رئيس موظفي البيت الأبيض السابق، ميدوز”.

وفي هذا الإطار، قال ميلي في مقابلته مع “سي إن إن”، إنه “لا يعرف الوثيقة المحددة التي كان ترامب يشير إليها خلال ذلك الاجتماع”.

وادعى ميدوز في مذكراته أن “ميلي حث ترامب على مهاجمة إيران أكثر من مرة خلال فترة رئاسة السياسي الجمهوري البارز، لكن الرئيس السابق لم يفعل ذلك (شن الهجوم)”.

وكتب ميدوز: “يتذكر الرئيس تقريرا من 4 صفحات كتبه مارك ميلي بنفسه. لقد احتوى على خطة الجنرال الخاصة لمهاجمة إيران، ونشر أعداد هائلة من القوات. حث الرئيس ترامب على القيام به (الهجوم) أكثر من مرة خلال فترة رئاسته. لقد رفض الرئيس ترامب هذه الطلبات في كل مرة”.

المصدر

أخبار

رئيس هيئة الأركان الأميركية ينفي أنه أوصى ترامب بـ”مهاجمة إيران”

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *