أعربت وزارة الخارجية السعودية، الخميس، عن إدانة واستنكار المملكة الشديدين لما وصفته بالتصرفات المتكررة وغير المسؤولة من قبل السلطات السويدية بمنح “بعض المتطرفين التصاريح الرسميّة التي تخولهم من حرق وتدنيس نسخ من القرآن الكريم”.

واعتبرت الخارجية في بيان أن ذلك الأمر يمثل استفزازا ممنهجا لمشاعر ملايين المسلمين حول العالم.

وكان اللاجئ العراقي في السويد، سلوان موميكا، قد أحرق المصحف أمام أكبر مسجد في ستوكهولم في أول أيام عيد الأضحى، قبل أن يقوم الخميس بالدوس على المصحف الشريف أمام سفارة بغداد، بعد أن تعهد بحرقه مرة ثانية.

وأضاف البيان، الذي نشر على حساب وزارة الخارجية السعودية على تويتر، أنه سيتم استدعاء القائم بأعمال السفارة السويدية بالمملكة لتسليمه مذكرة احتجاج تتضمن مطالبة السلطات السويدية باتخاذ “كافة الإجراءات الفورية واللازمة لإيقاف كافة هذه الأعمال المشينة التي تخالف كافة التعاليم الدينية والقوانين والأعراف الدولية”.

وأكد البيان على رفض المملكة القاطع لكل هذه الأعمال التي تغذي الكراهية بين الأديان وتحد من الحوار بين الشعوب.

وكان محتجون عراقيون غاضبون أحرقوا السفارة السويدية في بغداد فجر الخميس خلال تظاهرة نظمها مناصرون لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر احتجاجا على سماح السويد لموميكا بحرق المصحف والعلم العراقي.

والخميس أيضا، قرر العراق طرد السفيرة السويدية من أراضيه وسحب القائم بالأعمال العراقي من السويد، وفق بيان رسمي، على خلفية قضية حرق المصحف.

المصدر

أخبار

سيدفعون 1.2 مليار ريال.. إدانة 17 شخصا تلاعبوا بسهم شركة في السعودية

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *