2130144

تقوم جامعة الملك خالد بإنشاء وتشغيل محطة أرضية للاتصال بالأقمار الصناعية وتتبعها، كأول محطة على مستوى الجامعات السعودية، وإطلاق مشروع قمر المكعب التعليمي، الذي بدأ في العام 2022، بالتعاون مع الجمعية السعودية لهواة اللاسلكي، التي تسعى من خلال المشاريع النوعية إلى إثراء معرفة الطلاب والطالبات والمجتمع، ورفع مستوى وعيهم في علوم الفضاء، وتدريب الطلبة على تقنيات علوم الفضاء، بما يعود على الوطن بالنفع.

وأشادَ صاحبُ السموِّ الأمير بدر بن فهد بن فيصل، رئيس الجمعية السعودية لهواة اللاسلكي خلال زيارته والوفد المرافق لكلية الهندسة بجامعة الملك خالد، بالشراكة بين الجامعة مشيراً إلى أن مناقشة إنشاء وتشغيل محطة أرضية للاتصال بالأقمار الصناعية وتتبعها في الجامعة، يعد من أهم الأسس التي يجب البدء بها كخطوة أولية، والتمكن التام منها قبل البدء بإطلاق الأقمار الصناعية التعليمية والبحثية، مضيفًا أنه بناءً على اتفاقية التعاون بين الجمعية وجامعة الملك خالد ستقوم الأولى بتزويد الجامعة بأول محطة أرضيه لتتبع الأقمار الصناعية، والاتصال بها على مستوى الجامعات السعودية.

أخبار متعلقة

 

بدء تطبيقها من اليوم.. قانونيون: إيقاف الخدمات لا تشمل العلاج والتعليم
منصة متكاملة.. “صندوق الشهداء” يُحدّث مركز الخدمة الشاملة

الاتصال بالأقمار الصناعية

أكد سموُّه أن الجمعية -ممثلة بلجنة الأقمار الصناعية- ستدرب الطلاب والطالبات على كيفية تتبع الأقمار الصناعية الخاصة بهواة اللاسلكي، والأقمار التعليمية، وعلى كيفية بناء هوائيات المحطة، وبرامج التتبع والمحاكاة واستخدامها، التي من خلالها أيضًا سيتمكن الطلاب والطالبات والأكاديميون من إجراء التجارب على صناعة ملحقات المحطة وتطويرها، والتعرف على نظام ومدارات الأقمار ومحاكاتها.

وعن الهدف من إنشاء التلسكوب الراديوي أبان سموُّه أن الجمعية قامت في وقت سابق ببناء التلسكوب الراديوي بجامعة الملك خالد وتشغيله؛ لمساعدة وتعريف المهتمين من أكاديميين وطلاب وطالبات، على الترددات اللاسلكية للمجرة ومكوناتها، وإجراء البحوث العلمية، بأقل تكلفة ممكنة بصناعة وطنية بالتعاون مع المهتمين؛ مبينًا أن الأنموذج سيكون بداية انطلاق البحوث العلمية للتخصصات المشتركة؛ مما سيولد نتيجة مميزة ومتطورة بصناعة وطنية، ستفتح المجال للجامعات بالتعاون مع الجمعية لإنشاء شركات وطنية، تنافس الشركات العالمية، وخلق فرص وظيفية للطلاب والطالبات.

ونوَّه سموُّه بالمشروع الوطني، الذي قامت الجمعية بإطلاقه، بأنه سيخلق فرصًا علمية ثمينة للمهتمين، حيث سيكون هناك ما لا يقل عن 900 ورقة بحث علمية، نتاج المشروع في تخصصات عدة، منها: الهندسة الكهربائية، والهندسة الميكانيكية، والذكاء الاصطناعي، والفيزياء، والحاسب، والاتصالات، وغيرها من التخصصات المشتركة، لا سيما أن البحوث العلمية في التلسكوب الراديوي لازالت قليلة وغير كافية؛ ما سيشكل نقلة نوعية في تصميم وتطوير التلسكوب الراديوي.

أبحاث الاتصالات اللاسلكية

أبان عميد كلية الهندسة، د. محمد خلوفة آل مسفر، أن الجامعة والجمعية تسعيان قدمًا لتعزيز التعاون الثنائي المشترك في المجالات الأكاديمية والعلمية والبحثية والتدريبية والثقافية والتطويرية، وتمكين مجالات التعاون المشتركة بينهما في أبحاث الاتصالات اللاسلكية، وعلم الفلك الراديوي، ومحطات الاتصال بالأقمار الصناعية، وتصميم وبرمجة أقمار (CubeSat)، وورش العمل المشتركة في مجال الاتصالات.

المصدر

أخبار

محطة أرضية للاتصال بالأقمار الصناعية بجامعة الملك خالد.. ما القصة؟

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *