التقييم post

مسؤول مصري حذر إسرائيل من “شيء قوي سيحدث من غزة” وفق تقرير.. ونتانياهو ينفي

مسؤول مصري حذر إسرائيل من “شيء قوي سيحدث من غزة” وفق تقرير.. ونتانياهو ينفي

نفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، تقريرا أشار إلى أن رئيس المخابرات العامة المصرية، عباس كامل، حذره مسبقا من عملية كبيرة ستحدث من غزة.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية قد نقلت عن “مسؤول” في المخابرات المصرية القول إن كامل اتصل بنتانياهو قبل 10 أيام لتحذيره أن “شيئا قويا سيحدث من غزة”.

وبحسب المصدر، فقد رد نتانياهو بأن قوات الجيش الإسرائيلي “تركز على محاربة الإرهاب في الضفة الغربية”.

وفي بيان لمكتب نتانياهو نقلته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي “لم يتحدث أو يجتمع معه (كامل) منذ تشكيل الحكومة، لا عبر القنوات الخلفية ولا بشكل مباشر”، واصفا هذه الأنباء بأنها “مزيفة تماما”.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول في المخابرات المصرية إن مصر “تحدثت مرارا وتكرارا مع الإسرائيليين عن شيء كبير سيحدث”، لكن المسؤولين الإسرائيليين كانوا يركزون على الضفة الغربية وقللوا من شأن التهديد القادم من غزة.

وقال المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بمناقشة محتوى المناقشات الاستخباراتية الحساسة مع وسائل الإعلام: “حذرناهم من أن انفجارا للوضع قادم، وقريب جدا، وسيكون كبيرا”.

وأضاف المصدر : “لقد قللوا من شأن هذه التحذيرات”.

ومنذ وقوع الهجوم المباغت الذي شنته حركة “حماس” داخل إسرائيل، تحدثت تقارير عدة عن “فشل استخباراتي” في معرفة مخططات الحركة، واستغرب البعض حدوث ذلك بالنظر إلى القدرات الاستخباراتية الهائلة التي تتمتع بها إسرائيل في أماكن أخرى.

وتمكنت “حماس” على ما يبدو من إبقاء خطتها طي الكتمان، ويبدو أن الهجوم استغرق شهورا من التخطيط والتدريب الدقيق، وتضمن التنسيق بين مجموعات مسلحة متعددة، وفق الوكالة.

والاثنين، قالت هيئة البث الإسرائيلي، الإثنين، أن عدد القتلى الناجم عن هجمات حركة حماس الفلسطينية، على مناطق وبلدات داخل إسرائيل، منذ فجر السبت، ارتفع  إلى 800 قتيل، معظمهم من المدنيين، وبينهم العديد من النساء والأطفال.

وكانت حصيلة قتلى الجيش الإسرائيلي قد وصلت، إلى 73، وذلك بعدما نشرت وزارة الدفاع، أسماء 16 قتيلا جديدا عبر موقعها الإلكتروني.

المصدر

أخبار

مسؤول مصري حذر إسرائيل من “شيء قوي سيحدث من غزة” وفق تقرير.. ونتانياهو ينفي

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *