جدد وزير الخارجية الأميركية، أنتوني بلينكن، تحذيره للأميركيين من السفر إلى إيران ودعا أي أميركي متواجد هناك إلى المغادرة فورا، وذلك بعد إفراج طهران عن خمسة معتقلين أميركيين، الاثنين، في إطار صفقة مع واشنطن.

وشملت صفقة التبادل الإفراج عن خمسة سجناء إيرانيين في الولايات المتحدة، والإفراج عن 6 مليارات دولار مجمدة من أموال طهران.

وقال بلينكن إن سياماك نمازي وعماد شرقي ومراد طاهباز ومواطنان أميركيان آخران غادروا إيران، وهم في طريق عودتهم إلى الولايات المتحدة للم شملهم مع عائلاتهم.

وأشار الوزير الأميركي إلى أنه “بينما نحتفل بالإفراج عن هؤلاء المواطنين الأميركيين الخمسة فإننا ندرك أن بوب ليفينسون لا يزال مجهول المصير منذ أكثر من 16 عاما بعد اختطافه في جزيرة كيش بإيران”.

وتعهد بلينكن “نحن نواصل العمل مع الدول ذات التفكير المماثل لردع احتجاز الرهائن في المستقبل ومحاسبة إيران والأنظمة الأخرى على مثل هذه الأعمال بما في ذلك من خلال الإجراءات التي نتخذها اليوم”.

وتحت إدارة الرئيس جو بايدن “تمكنا الآن من تأمين إطلاق سراح أكثر من 30 أميركيا كانوا محتجزين ظلما في جميع أنحاء العالم” وفق بلينكن.

وأعرب بلينكن عن تقدير واشنطن العميق للدور الذي لا غنى عنه الذي لعبته قطر خلال العامين الماضيين في التوسط بهذه الصفقة، ولسويسرا لجهودها الدؤوبة لتمثيل “المصالح القنصلية الأميركية ومساعدتها طويلة الأمد كقوة حامية لنا في إيران”.

كما توجه وزير الخارجية الأميركية بالشكر لكل من كوريا الجنوبية وسلطنة عمان على تنسيقهما الوثيق وشراكتهما وتدخلاتهما الحاسمة في وضع اللمسات الأخيرة على هذه الصفقة، و”لبريطانيا على دعمها”.

وحذر بلينكن أنه بينما تم إطلاق سراح هذه المجموعة من المواطنين الأميركيين لا توجد طريقة لضمان نتيجة مماثلة للأميركيين الآخرين، الذين يقررون السفر إلى إيران على الرغم من تحذير الحكومة الأميركية منذ فترة طويلة من القيام بذلك.

وواصلت واشنطن، الاثنين، الضغط على طهران بإعلان فرض عقوبات جديدة على وزارة الاستخبارات الإيرانية، والرئيس الأسبق، محمود أحمدي نجاد، لكنهم أكدوا أن باب الدبلوماسية ليس مغلقا تماما بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأكد مسؤول رفيع المستوى بالإدارة الأميركية، الاثنين، لرويترز أن التبادل لن يغير العلاقة الحالية بين واشنطن وطهران، وقال المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته: “إذا رأينا فرصة فسنستكشفها، لكن في الوقت الحالي ليس لدي ما أتحدث عنه”.

المصدر

أخبار

نتانياهو وماسك.. نقاش عن حرية التعبير وخطاب الكراهية على إكس

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *