كشفت وزارة الخارجية المغربية، الجمعة، عن إصدار أكثر من 150 ألف تأشيرة إلكترونية لدخول المغرب، قدم أغلبها للمواطنين الإسرائيليين، منذ إطلاق هذه الخدمة شهر يوليو من العام الماضي،

وبحسب بيان للخارجية المغربية، تصدر الإسرائيليون قائمة الجنسيات التي استفادت من التأشيرة الإلكترونية بنسبة 55 بالمئة، بفارق كبير عن مواطني الهند الذين جاؤوا في المرتبة الثانية 10 بالمئة، ثم نيجيريا ومصر بـ4 بالمئة لكل منهما، ثم باكتسان بـ3.5 المئة، والأردن بـ2.7.

وتوزعت باقي النسب بين 110 جنسية أخرى من كافة قارات العالم، وذلك بفضل تبسيط إجراءات طلب الحصول على التأشيرة، وفق الخارجية المغربية.

وأفاد المصدر بذاته، بأن 96.6 بالمئة من 150 ألف تأشيرة إلكترونية تم إصدارها، كانت للسياحة، مقابل 3.4 بالمائة لـ”الأعمال”.

واعتبر بيان الوزارة المغربية أن اعتماد التأشيرة الإلكترونية سجل “حصيلة إيجابية”، مما أتاح مرونة أكبر وتيسيرا لإجراءات منح التأشيرة لفائدة بعض الرعايا الأجانب الخاضعين لهذا الإجراء.

ومكن هذا الإجراء، وفق المصدر ذاته من مواكبة قطاع السياحة في مواجهة الانعكاسات السلبية لوباء كوفيد-19، والترويج للمغرب كوجهة للسياحة والأعمال.

ويستفيد العديد من الرعايا الأجانب الخاضعين لهذا الإجراء من التأشيرة الإلكترونية على أساس جنسياتهم، وخاصة رعايا تايلاند والأردن وإسرائيل والهند وأذربيجان وغواتيمالا. 

يشار إلى أن التأشيرة الإلكترونية المعمول بها هي تصريح لشخص واحد يتيح الدخول إلى التراب المغربي وإقامة لمدة قصيرة (30 يوما كحد أقصى). وتمتد صالحيتها لـ 180 يوما كحد أقصى ابتداء من تاريخ إصدارها.

وقبل توقيع اتفاقية استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، كان عدد زوار المملكة من إسرائيل يتراوح بين 50 إلى 70 ألف سنويا، في رحلات غير مباشرة، غير أنه مع إطلاق خط مباشر عام 2021، ارتفاع هذا الرقم ليصل العام الماضي إلى أكثر من 200 ألف، زاروا المغرب للسياحة أو للاحتفال بأعياد دينية أو زيارة ضرائح ومراجع دينية محلية.

وبحسب تصريحات أدلى بها رئيس البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية بالرباط، شهر يونيو الماضي، فإن من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى نصف مليون زائر سنويا، في غضون ثلاث سنوات.

المصدر

أخبار

بوتين “يستفز” بولندا ويدفعها إلى استدعاء عاجل للسفير الروسي

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *