202208240713121312

قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو: “أصبحنا ننتظر أول رجل أو امرأة فنزويلية يمكن أن يهبط على سطح القمر على متن مركبة فضائية صينية فى وقت لاحق”، والتقى مادورو بالرئيس الصيني شي جين بينج في بكين خلال زيارة شهدت توقيع البلدين على مجموعة من الاتفاقيات لتوسيع التعاون، والتي تغطي مجالات مثل النفط والتجارة والتعدين والتمويل والفضاء.


 


ووفقا لما ذكره موقع “Space”، ضمت الزيارة تشانج كه جيان، مدير إدارة الفضاء الوطنية الصينية، وغابرييلا جيمينيز، نائب الرئيس الفنزويلي ووزير العلوم والتكنولوجيا، حيث وقعا على اتفاقية إطار للتعاون الفضائي، والتي شهدها الرئيسان.


 


وقال مادورو على وسائل التواصل الاجتماعي إن رواد الفضاء الفنزويليين قد يتدربون قريبا في الصين ثم يذهبون لاحقا إلى القمر، ونقلت وكالة فرانس برس عن مادورو قوله على وسائل التواصل الاجتماعي: “إننا نتجه نحو القمر، إلى عصر رائع للصين وفنزويلا”.


 


توسعت مساعي الصين الفضائية بشكل كبير في نطاقها خلال العقد الماضي، وأصبحت الدولة الثالثة التي نجحت في الهبوط الناعم على القمر في عام 2013، ومنذ ذلك الحين هبطت على الجانب البعيد من القمر، ووضعت مركبة متجولة على المريخ، وأنشأت محطة فضائية معيارية، تسمى تيانجونج، في مدار أرضي منخفض.


 


وتتطلع بكين الآن إلى بناء تحالف من الدول لاستكشاف القمر واحتمال استغلاله، بالتوازي مع برنامج أرتميس الذي تقوده الولايات المتحدة واتفاقات أرتميس.


أصبحت فنزويلا أول دولة خارجية تنضم إلى مشروع محطة الأبحاث القمرية الدولية (ILRS)، والذي أعلنت عنه الصين وروسيا بشكل مشترك في عام 2021.


 


ومع ذلك، فإن أي رحلة فنزويلية إلى القمر قد تكون بعيدة المنال، حيث إن الصين لم ترد بالمثل على إعلان الفضاء الصريح، وكان المسؤولون الباكستانيون قد زعموا أن رواد الفضاء الباكستانيين سيسافرون إلى تيانجونج في عام 2022، لكن مثل هذه المهمة لم تتحقق بعد.


 


يشير تقرير صادر عن صحيفة واشنطن بوست أيضًا إلى أن فنزويلا مدينة بالفعل بمليارات الدولارات للصين، وهو ما من المرجح أن يؤثر بشدة على مقدار ما ستتمكن فنزويلا من المساهمة به في نظام ILRS الذي تقوده الصين، فضلاً عن إضعاف الحماس لمزيد من الإقراض الصيني. 


 


ومع ذلك، فإن فكرة تحليق رواد فضاء أجانب على متن المركبات الفضائية الصينية لا تزال غير مستقرة، ولم ترسل الصين أي رواد فضاء أجانب إلى محطتها الفضائية، لكن من المرجح أن يتغير هذا في المستقبل، حيث ذكرت الصين سابقًا أنها تتطلع إلى تدريب رواد فضاء دوليين في مركز أبحاث وتدريب رواد الفضاء الصيني في بكين.


 


تريد الصين إرسال اثنين من رواد الفضاء إلى القمر قبل عام 2030، ومن المقرر أن يتم بناء ILRS في أوائل ثلاثينيات القرن الحالي، ومع ذلك، يعني هذا الجدول الزمني أن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن تحمل المركبات الفضائية الصينية رواد فضاء دوليين إلى القمر.


 

المصدر

خدمات تحسين محركات البحث

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *