شدّدت الولايات المتحدة، السبت، على عدم توفر أي مؤشرات تدعم ما أعلنته إيران بشأن احتجاز ناقلتي نفط في مياه الخليج.

وكان التلفزيون الرسمي الإيراني قد أفاد، الجمعة، بأن “القوات البحرية في الحرس الثوري احتجزت سفينتين خلال اليومين الماضيين”.

لكن متحدثا باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض قال إن لا مؤشرات تدل على حصول ذلك.

وقال المتحدث في تصريح لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته: “لا علم لنا باحتجاز ناقلات نفطية في مياه دولية. القوات البحرية الأميركية بالتنسيق مع شركائنا في التحالف متمركزة للمساعدة في تأمين ممرات الشحن الدولية وحرية الملاحة في الخليج”.

وكان التلفزيون الإيراني قد نقل عن القائد في الحرس الثوري، محمد شريف شير علي، قوله إن ناقلتي النفط ترفعان علمي بنما وتنزانيا، وكانتا تنقلان أكثر من 1.5 مليون لتر من النفط والغاز الإيراني.

وقال إن “الحرس الثوري اقتاد السفينتين إلى ميناء (مدينة) ماهشهر” في جنوب غربي البلاد، مشيرا إلى توقيف 37 شخصا من الطاقمين وتسليمهم إلى السلطات القضائية في المدينة الايرانية.

في الأسابيع الأخيرة عزز الجيش الأميركي حضوره في الخليج متهما إيران باحتجاز سفن أو بالسعي إلى ذلك في ممر الشحن البحري ذي الأهمية الاستراتيجية للتجارة الدولية.

المصدر

أخبار

في ذكرى مهسا أميني.. الحرس الإيراني يعتقل مواطنا مزدوج الجنسية

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *