مفاتيح المنازل المدمرة في غزة.. رمز للأمل في أيدي الفلسطينيين المهجرين

مفاتيح المنازل المدمرة في غزة.. رمز للأمل في أيدي الفلسطينيين المهجرين

2024 02 29T094851Z 1982559075 RC29A6AACH10 RTRMADP 3 ISRAEL PALESTINIANS GAZA KEYS


محمد المجدلاوي، فلسطيني نازح دمرت الغارات الإسرائيلية منزله وسط الصراع المستمر بين إسرائيل وحماس، يحمل مفاتيح منزله المدمر، خارج خيمته في رفح، جنوب قطاع غزة، 26 فبراير / شباط 2024 © رويترز

في تقليد تعود جذوره لتاريخ التهجير الجماعي للفلسطينيين في عام 1948، يحتفظ الفلسطينيون الذين نزحوا بسبب الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة بمفاتيح منازلهم المهدمة. تنتقل مفاتيح المنازل التي فقدت في 1948  من جيل إلى جيل في بعض الأسر اللاجئة في رمز لما يعتبرونه حقهم في العودة. وقد عادت قضية حق العودة التي تعتبر إحدى القضايا الشائكة في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي إلى الواجهة، بعد أن تعرضت منازل العديد من الفلسطينيين للقصف خلال الحرب بين إسرائيل وحماس. وصل عدد ضحايا الحرب في غزة حتى الآن إلى أكثر من 30 ألف شخص معظمهم من النساء والأطفال  كما تسببت الحرب في تشريد الغالبية العظمى من سكان القطاع البالغ عددهم 2,3 مليون نسمة.

المصدر

أخبار

مفاتيح المنازل المدمرة في غزة.. رمز للأمل في أيدي الفلسطينيين المهجرين

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *